التاريخ الشفوي ج 2

Couverture
Al Manhal, 1 janv. 2015
0 Avis
ينطلق المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في هذا المشروع من ثابتة من ثوابت أهدافه: تعزيز البحث في مجالات العلوم الاجتماعية والإنسانية، في النظرية كما في التطبيق، في المفاهيم كما في الأعمال التجريبية والحقلية. ولما كان التاريخ - كعلم وحقل بحث - أُسًّا وجسرًا تقوم عليه وتعبر معالجات علوم الإنسان والمجتمع، اتسع حقله العام وضم حقولًا فرعية استعارت عناوينها من شتى علوم الإنسان والمجتمع، إلى درجةٍ يصل معها بياجيه (عالم نفس) إلى إطلاق مصطلح «العلوم التاريخية» على كل علم ينتظم حقله وموضوعه في الامتداد الزمني، أي في الزمن التاريخي؛ لذا امتدت إبيستيمولوجية هذه العلوم وحملت في عدد من الأكاديميات تسميات لاختصاصات فرعية، لا تستغني عن المعرفة التاريخية كخلفيات مفسرة للظواهر أو منهج مساعد أو جسر عبور بين حقل معرفي وآخر، مثل علم الاجتماع التاريخي أو التاريخ الاجتماعي أو الأنثروبولوجيا التاريخية أو عدد من عناوين الموضوعات التي تطرق إليها ما يسمى «التاريخ الجديد» وتاريخ الأفكار والعقليات، مثل تاريخ الحب والموت والعواطف، وتاريخ السجن والعيادة والمرض، والبيئة والمناخ ... وإذا كانت حقول التاريخ قد اتسعت إلى ما لا نهاية له من نشاط الإنسان، فكان لا بد لمنهجيته وطرائقه من أن تواكب هذه الحقول وتستجيب لمتطلّباتها المعرفية.,

Avis des internautes - Rédiger un commentaire

Aucun commentaire n'a été trouvé aux emplacements habituels.

Autres éditions - Tout afficher

Informations bibliographiques